تنسيق حدائق منزلية وأفكار عصرية بلمسات إبداعية

نتحدث اليوم وبشكل مفصل عن تنسيق حدائق منزلية وأفكار عصرية تساعدك على تحويل الجزء الفارغ إلى مكان يغمره الحس الفني والرقي ويعد التصميم والتخطيط الجيد هي البداية الأولى من أجل تحقيق الهدف الذي وضعته في ذهنك وقد يتركز التصميم على الإلمام بأنواع النباتات وطبائع نموها وأشكالها النهائية وطرق زراعتها وإكثارها وفترات أزهارها وفن التنسيق وكل ذلك يرتبط بشكل وثيق بالهدف الذي يتم من أجله إنشاء الحديقة من أجل تحقيق التوازن بين توزيع النباتات في الحديقة وتلبية احتياجاتها بما يتفق مع طبيعة الأرض التي سيتم إنشاء الحديقة عليها وصولاً للبعد والتصور الفني الذي يضعه المصمم.

تنسيق حدائق منزلية وأفكار عصرية للمساحات المختلفة

لكي تحصل في النهاية على التصميم أو التصور الذي وضعته في مخيلتك لابد أن تعرف أن هناك عدة عناصر يجب أن تتحد معًا بشكل متوازن ومن أبرز تلك العناصر:

أولاً تحديد طبيعة الأرض المُعدة للإنشاء ومعرفة أنواع وأشكال النباتات التي سيتم زراعتها وتتناسب أيضًا مع طبيعة المكان.

كما يتطلب تحقيق التوازن بين العناصر بمعنى إنه يتم إعطاء الأولوية للعناصر الرئيسية مع التكامل والتناغم بين العناصر الفرعية والأساسية لكي تكتمل عملية التصميم بشكل دقيق.

التوافق بين العناصر يستند إلى ربط التنظيم والتنسيق النباتي مع الموقع والمبنى من الناحية الجمالية والتأثيرية.

وهذا من شروط التصميم الناجح إنه يدمج إحداثيات الموقع في وحدة واحدة متكاملة من جميع الجوانب.

كما يُراعى عند التصميم الخدمة المطلوبة وتوزيع المساحة والتكلفة حسب إمكانيات العميل ومتطلباته،
مع تحديد متطلبات الموقع للحصول على الخدمة المطلوبة دون الضرر بالأغراض الأخرى والأبعاد البصرية.

يتجه الكثير من المصممين إلى اختيار التصاميم التي تعمل على إبراز المساحة الأمامية للمكان وفخامة المنزل في نفس الوقت.

ويتم ذلك من خلال زراعة الأشجار الحرجية المرتفعة وقليلة العرض مع الورود ذات الألوان المختلفة،
وزراعة النباتات الأسيجة صغيرة الحجم والغزيرة مثل اللافندر والحصالبان.

تصميم وتنسيق حدائق منزلية خلفية

تنسيق حدائق منزلية
تنسيق حدائق منزلية

يفضل الكثير من المصممين تحديدًا في الحدائق الخلفية اختيار الأشجار المثمرة وزراعتها مع تخصيص لسان نباتي أو تراس على الزوايا القريبة من المدخل للاستراحة والجلوس

وتوصيلها بممرات وذلك من منعًا أن يتعرض أهل المنزل للتلامس أو التصادم مع عناصر الحديقة أو التعرض للطين والتراب.

ويفضل البعض تخصيص الحديقة الخلفية كحديقة خاصة بأهل المنزل أو للأطفال بوضع نموذج مخصص غير مكشوف لمن حولهم أو عن المحيط المجاور للمنزل.

النباتات المفضل زراعتها في الحدائق الخلفية

النباتات المدادة أو المعرشات من أكثر النباتات التي يتم زراعتها في الجوانب والزوايا المظلمة وذلك من أجل إخفاء الأماكن الغير مألوفة للنظر.

كما يمكن استغلال تلك الجوانب المزروعة في المناشر أو وضع خزانات المياه أو مكان لتجميع النفايات أو موقف للسيارات،
حيث تكون غير ظاهرة ويتم الوصول إليها بسهولة.

كما يمكن تخصيص أماكن معينة حسب المساحة لزراعة الخضار مثل النعناع والفجل والبصل والبقدونس والكزبرة والثوم على الجانب المواجه للمطبخ، وذلك حسب المساحة فكلما كانت المساحة أكبر ساعد على استغلال الحديقة المنزلية بشكل أفضل.

لابد بشكل أساسي تحقيق التوازن في التصميم وهذا الشرط يعد أساسيًا ولا يجب التهاون فيه،
حيث يتم تدريج بين الأحجام الأصغر إلى الأكبر حتى لا تحجب المنظر العام للمنزل والحديقة.

كما يجب مراعاة البساطة في التصميم وعدم المبالغة حتى لا يشعر الشخص في نهاية الأمر بازدحام العناصر،
فدائمًا البساطة والسهولة تساعد في تخريج تصميم أكثر توازن وجاذبية وتناسق.

أهداف تنسيق حدائق منزلية

تحقيق التناغم البصري وترتيب الموقع وتطويره بشكل افضل مما كان عليه من قبل.

كما يساعد على تخليق الترابط والتوازن البصري والجمالي بين المنزل وموقع الحديقة والسوط المحيط بالمنزل.

كما يعمل التنسيق على تقليل أعمال الترميم والصيانة للأماكن المحيطة بالمنزل المتروكة بدون استخدام أو فائدة.

تخليق بيئة وأجواء ترفيهية تساعد اهل المنزل على الاسترخاء بحرية فهي تضيف للمكان الاتساع والحيوية مما ينمي الشعور بالراحة النفسية.

كما يساعد تنسيق الحديقة والتخطيط الجيد على استغلال جزء من المساحة كحديقة لأطفالك حتى تستطيع الترفيه واللعب بحرية.

كما تضيف للمنزل او للمكان بصفة عامة لمسات من الرقي والحس الفني وذلك إذا ما تم استغلالها بشكل صحيح.

الأسس الصحيحة لتصميم وتنسيق الحدائق المنزلية

تعتمد فكرة التصميم بصفة عامة على كيفية الدمج والتنسيق بين العناصر المختلفة للوصول في النهاية منظر فني جميل.

مريح للعين والأعصاب وواضح ويعتمد ذلك على الاستغلال الصحيح والتخطيط الجيد أثناء التصميم.

وهناك بعض الأسس التي يتم أخذها في الاعتبار من جانب المصممين قبل البدء في تنفيذ التصميم:

أولاً معرفة حدود الحديقة وظروفها

حيث يجب تحديد أبعاد العناصر وتوزيعها بشكل يتناسب مع الظروف الطبيعية المحيطة مثل:

المناخ ودرجات الإشعاع الشمسي واتجاه الرياح وتوزيع المياه في الموقع وغيرها من العوامل الأخرى المرتبطة بتوزيع عناصر الحديقة.

ثانيًا محور الحديقة

المحاور ما هي إلا خطوط وهمية تكون طولية أو عمودية أو عرضية يتم تحديدها وفقًا لظروف الموقع لكل محور من تلك المحاور نقطة بداية ونهاية.

ومن الروعة في التصميم أن يتقابل وسط الحديقة مع الأطراف وأن يتم استغلال المكان المرتفع فيها لتصميم تراس يطل على المكان بالكامل.

مقياس الرسم والذي يعد أيضًا من الأشياء الأساسية في التخطيط حيث يتم إسقاط العناصر الموجودة على أرض الوقع على مخطط ورقي.

وذلك من أجل التنسيق الجيد وترتيب العناصر وخصوصًا في المساحات الكبيرة حيث يتم تحديد أماكن الجلوس والمسافات بين النباتات.

رابعًا الوحدة والترابط

يتم ربط العناصر معًا وذلك من أجل الحصول على مخطط متكامل كوحدة واحدة مع إضفاء عناصر أخرى لكي تكتمل الوحدة بشكل متناغم مثل:

تكرار المجموعات النباتية المتشابهة في الشكل أو اللون أو الجنس والصنف أو زراعة سياج حول الحديقة أو حدود حول الموقع.

خامسًا التناسب والتوزان

تنسيق حدائق منزلية
تنسيق حدائق منزلية

التناسب عنصر أساسي في نجاح التصميم بالصورة الذي ترغب بها وعلى سبيل المثال:
لا يمكن إضافة نباتات عريضة أو غزيرة في مساحة صغيرة أو في الممرات الضيقة أو زراعة نباتات قصيرة في مساحة كبيرة.

تحقيق التوازن حول محور الحديقة وعلى سبيل المثال يتم زراعة شجرة كبيرة في أحد جانبي الحديقة ويقابلها على الجانب الآخر مجموعة من الشجيرات من أجل التناغم البصري.

ومن أجل تحقيق التوازن بشكل أفضل يجب أن يكون جانبي الحديقة بنفس جذب الانتباه للأشخاص،
وأن لا يتفوق أحدهم على الآخر وهذا لا يعني أن يتساوى الجانبين في العدد ولكن نقصد هنا أن يتساوى معًا في التأثير والجاذبية.

السيادة والبساطة

هناك عنصر في العناصر يتم تسليط الضوء عليه بشكل كبير وذلك لأنه يكون الجزء السائد عن بقية العناصر،
فلابد من إظهار جماله وقيمته وموقعه مثل شكل هندسي بارز أو مجسم أو نافورة.

البساطة في توزيع العناصر واختيار أنواع النباتات المناسبة مع المكان مع إفساح المجال لها من أجل النمو بشكل أسهل وتسهيل عمليات الصيانة والخدمة.

طابع الحديقة وتكرار المناظر

عندما نتحدث عن التكرار يجب أن يكون بشكل منطقي ومقبول بعيدًا عن الملل فلابد أن يكون هذا التكرار مبني على التتابع البصري،
بدون التأثير على الوحدة حتى لا يتأثر الإيقاع الجمالي للمكان.

عن mahmoud

شاهد أيضاً

تنسيق حدائق فلل

تنسيق حدائق فلل

تنسيق حدائق فلل وكيفية اختيار كل الأشياء التي يمكن أن تجعل الحدائق الخاصة بالفلل أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!